منوعات > وقفة احتجاجية بالإسكندرية لضم أرض مبنى المحافظة للمتحف الروماني

26 أبريل 2012 12:43 م
-

وقفة احتجاجية بالإسكندرية لضم أرض مبنى المحافظة للمتحف الروماني

تنظم حركة مساندة المتحف اليوناني الروماني وقفة احتجاجية  غدا  الجمعة أمام أرض مبنى محافظة الإسكندرية القديم بشارع فؤاد للمطالبة بوقف أعمال الحفر والانشاءات القائمة بالموقع ورفض إعادة بناء مبنى المحافظة بنفس المكان والتنديد بتجاهل المحافظة لكل المخاطبات والمراسلات التي تمت لوقف العمل وتغيير مكان مقر المحافظة، وعمل المسح الأثري اللازم والدراسات المتخصصة للموقع للوقوف على الاستخدام الأمثل للأرض من الناحية التخطيطية والمعمارية والتراثية والأثرية.
وهدد عدد من العاملين بالمجلس الأعلى للآثار بعرقلة إسناد أي مشروعات لشركة “المقاولون العرب” في حالة إصرارها على العمل في موقع المحافظة خاصةً أنها تتولى العديد من المشروعات الخاصة بالآثار.
وقال د. خالد عزب : أن حركة مساندة المتحف اليوناني الروماني تناشد شركة “المقاولون العرب” إيقاف العمل بموقع المحافظة القديم خاصةً أن الشركة لها إدارة لصيانة القصور والمواقع الآثرية، وأضاف أن كل محبي الآثار والتاريخ سيتواجدون للتضامن مع وقفتنا من أجل تنفيذ ضم الأرض إلى المتحف.
أما د. محمد مصطفى مدير آثار الإسكندرية فقال : قمنا بعمل ندوات لأهمية ضم أرض المحافظة للمتحف بمشاركة عدد كبير من السكندريين وبالتعاون مع جميع التخصصات والتوجهات من بينهم التخطيط العمراني والبيئة والعمارة وهيئة تنشيط السياحة وقطاع الآثار تسفر سوى الإصرار على العناد بحجة هيبة الدولة، وكان رد أهل الإسكندرية “إن هيبة الدولة في توقف المخالفات في كل مكان .. وأن هيبة الدولة ليست في عناد المواطنين”، مضيفاً أنه تم عمل محضر لإيقاف الأعمال لوجود شواهد آثارية من أسبوعين ولكن المحافظة لم تلتزم بالمحضر وأسندت أعمال الحفر لإحدى الشركات، بالإضافة لقيام وزير الدولة لشئون الآثار بعمل بلاغ للنائب العام ولم يتم الاستجابة إلى الآن.

 

 

 

 

تنظم حركة مساندة المتحف اليوناني الروماني وقفة احتجاجية  غدا  الجمعة أمام أرض مبنى محافظة الإسكندرية القديم بشارع فؤاد للمطالبة بوقف أعمال الحفر والانشاءات القائمة بالموقع ورفض إعادة بناء مبنى المحافظة بنفس المكان والتنديد بتجاهل المحافظة لكل المخاطبات والمراسلات التي تمت لوقف العمل وتغيير مكان مقر المحافظة، وعمل المسح الأثري اللازم والدراسات المتخصصة للموقع للوقوف على الاستخدام الأمثل للأرض من الناحية التخطيطية والمعمارية والتراثية والأثرية وهدد عدد من العاملين بالمجلس الأعلى للآثار بعرقلة إسناد أي مشروعات لشركة “المقاولون العرب” في حالة إصرارها على العمل في موقع المحافظة خاصةً أنها تتولى العديد من المشروعات الخاصة بالآثار وقال د. خالد عزب : أن حركة مساندة المتحف اليوناني الروماني تناشد شركة “المقاولون العرب” إيقاف العمل بموقع المحافظة القديم خاصةً أن الشركة لها إدارة لصيانة القصور والمواقع الآثرية، وأضاف أن كل محبي الآثار والتاريخ سيتواجدون للتضامن مع وقفتنا من أجل تنفيذ ضم الأرض إلى المتحف أما د. محمد مصطفى مدير آثار الإسكندرية فقال : قمنا بعمل ندوات لأهمية ضم أرض المحافظة للمتحف بمشاركة عدد كبير من السكندريين وبالتعاون مع جميع التخصصات والتوجهات من بينهم التخطيط العمراني والبيئة والعمارة وهيئة تنشيط السياحة وقطاع الآثار تسفر سوى الإصرار على العناد بحجة هيبة الدولة، وكان رد أهل الإسكندرية “إن هيبة الدولة في توقف المخالفات في كل مكان .. وأن هيبة الدولة ليست في عناد المواطنين”، مضيفاً أنه تم عمل محضر لإيقاف الأعمال لوجود شواهد آثارية من أسبوعين ولكن المحافظة لم تلتزم بالمحضر وأسندت أعمال الحفر لإحدى الشركات، بالإضافة لقيام وزير الدولة لشئون الآثار بعمل بلاغ للنائب العام ولم يتم الاستجابة إلى الآن.


اصدقاؤك يفضلون