ايجى ميديا

الأربعاء , 1 ديسمبر 2021
غريب يؤكد كريم العراقي لعب امام الارجنتين مصابا وكان يجب تغيرهسمر صلاح تكتب - هات لنا بالباقي أمانجالاتا سراي يعرض علي رمضان صبحي مليون يورو فقطاشرف خضر يعتذر عن تدريب الاسماعيلي بعد 24 ساعة فقط من تعينهالاصابة السبب الوحيد لاستبعاد السعيد من منتخب مصربركات-المحترفون سنتقابل في كينياسيد عبد الحفيظ: مواجهة سيمبا لن تكون سهلة..احالة فريق تحرير برنامج بي اون تايم الي التحقيقوزارة الرياضة تسال الجبلاية عن تكلفة ماسحات كروروناالضرائب تطلب عقد البدريتعديلات قانون الرياضة امام مجلس النوابتقرير الجبلاية للوزار ة عن الفاراجواء احتفالية للاعبي الاهلي في قطرننفرد باتفاق الجمعية العمومية والجبلاية علي تعديل لائحة الجبلايةكلف احمد مجاهد رئيس اتحاد الكرة محمد الشواربيمدير فني اجنبي جديد للاسماعيلي بشروط عثمانعقب انتهاء مباريات الجولة السادسة للدوري.مباراة الزمالك والأهليسموحة يعلن التعاقد مع نجم عربىلاعبة في منتخب مصر تحت ٢٠ سنة للكرة في ازمة شديدةعبد الرحمن عيسى مخطط احمال المقاولون يكشف -الفرق بين مخطط الاحمال والمعد البدني

"عن يهود مصر" فى دور العرض السينمائية 27مارس رغم أنف الأمن الوطنى

-  

بعد الجدل الواسع الذى أثاره فيلم «عن يهود مصر» بسبب منعه من العرض بسبب تعليمات جهاز الأمن الوطنى الذى قرر مشاهدة الفيلم أولاً، رغم حصول صناعه على تصريح من الرقابة، أكد أمير رمسيس مخرج الفيلم أنه تقرر عرض الفيلم بالسينمات يوم 27 مارس الجارى، وأن هذا يعد انتصاراً رائعاً على تسلط الأمن على أجهزة الدولة والرقابة على المصنفات الفنية.


وقال رمسيس لـ«اليوم السابع» إن عبدالستار فتحى رئيس الرقابة انتصر لحرية الفكر ضد تسلط جهاز الأمن الوطنى ومنح الفيلم تصريح العرض، وقدم رمسيس تحية لكل من سانده معنوياً وإعلامياً، كما وجه تحية لنقابة السينمائيين ولجبهة الإبداع ومؤسسة حرية الفكر والتعبير وللمنتج محمد العدل ونقيب السينمائيين مسعد فودة والمخرج خالد يوسف، ولجنة الحريات بنقابة الصحفيين ومحمد عبدالقدوس ومعدى البرامج فى التليفزيون المصرى الذين ضربوا عرض الحائط بقرارات صلاح عبدالمقصود بعدم ظهوره أو الحديث عن أزمة الفيلم.


وعن أسباب كتابته وإخراجه لفيلم «عن يهود مصر» أكد رمسيس قائلاً: «إن نقطة انطلاق رغبته فى عمل فيلم عن يهود مصر.. كانت بلا شك يوسف شاهين وإسكندريته التى احتوت مئات الآلاف من اليهود والمسيحيين والمسلمين وحتى الإيطاليين واليونانيين يعيشون معًا دون هواجس». وأضاف رمسيس: «أردت أن أصنع فيلما يصحح تلك الصورة عن اليهودية، الديانة التى انتمى إليها عدد من أبناء مصر يوماً ما، ورفض كثير منهم الكيان الإسرائيلى، وناضلوا ضد وجوده، فقررت أن أقتحم عش الدبابير، وبدأت مشروع الفيلم الذى حلمت به منذ بداية الألفية عن المناضل المصرى اليهودى هنرى كورييل ليتحول إلى فيلم تسجيلى «عن يهود مصر».


لذلك قرر رمسيس هو وصديقه وزميل العمل والدراسة هيثم الخميسى إنتاج الفيلم بإمكانياتهما خوفاً من فرض أى أيديولوجيا عليهما.. وبحثا فى مراجع التاريخ عن تاريخ يسرد بلا أيديولوجية أو أجندة مسبقة، وما بين كتاب تاريخ «يهود النيل» لجاك حسون، و«يهود مصر من الازدهار إلى الشتات» لدكتور محمد أبوالغار، و«شتات اليهود المصريين» لجويل بنين.. ولد العمود الفقرى التاريخى للفيلم، كما أكد رمسيس فى حديثه.


وأشار رمسيس إلى أنه سافر بعدها إلى باريس، وتمكن من الوصول لمن شاركوا فى الفيلم بشهاداتهم عن مصر، وهم الذين أجبروا على الخروج منها وحرموا من حق العودة ومن الجنسية حتى وإن كانوا رفضوا الحياة فى إسرائيل، فى حين أن المواطنين الإسرائيليين يسمح لهم بدخول مصر بمجرد ختم على الحدود، كان هذا هو الاكتشاف الأول المؤلم له، هذا التضاد غير المنطقى، وعاد إلى مصر محملاً بشرائط تحوى شهاداتهم، وذكرياتهم. وأكد المخرج أنه بعد هذا العناء فى إنتاج الفيلم ومحاربته مع الرقابة والأمن القومى قرر فى النهاية إهداء هذا الانتصار وهذا العرض للراحل المبدع يوسف شاهين الذى تعلم منه يوماً أن يثابر حتى النهاية دفاعاً عن أفلامه والذى كان السبب أيضاً فى فكرة هذا العمل، وقرر إهداءه أيضاً للناشطة السياسية ميرفت موسى التى تلقت صفعة على وجهها من أحد أفراد ميليشيات جماعة الإخوان المسلمين والتى اعتبرها رمسيس صفعة للمجتمع المصرى بأكمله، والفيلم يرصد أجزاء من حياة الطائفة اليهودية التى عاشت بمصر خلال النصف الأول من القرن العشرين، وحتى خروجهم الكبير من البلاد بعد العدوان الثلاثى فى عام 1956.

التعليقات