ايجى ميديا

الأربعاء , 1 ديسمبر 2021
غريب يؤكد كريم العراقي لعب امام الارجنتين مصابا وكان يجب تغيرهسمر صلاح تكتب - هات لنا بالباقي أمانجالاتا سراي يعرض علي رمضان صبحي مليون يورو فقطاشرف خضر يعتذر عن تدريب الاسماعيلي بعد 24 ساعة فقط من تعينهالاصابة السبب الوحيد لاستبعاد السعيد من منتخب مصربركات-المحترفون سنتقابل في كينياسيد عبد الحفيظ: مواجهة سيمبا لن تكون سهلة..احالة فريق تحرير برنامج بي اون تايم الي التحقيقوزارة الرياضة تسال الجبلاية عن تكلفة ماسحات كروروناالضرائب تطلب عقد البدريتعديلات قانون الرياضة امام مجلس النوابتقرير الجبلاية للوزار ة عن الفاراجواء احتفالية للاعبي الاهلي في قطرننفرد باتفاق الجمعية العمومية والجبلاية علي تعديل لائحة الجبلايةكلف احمد مجاهد رئيس اتحاد الكرة محمد الشواربيمدير فني اجنبي جديد للاسماعيلي بشروط عثمانعقب انتهاء مباريات الجولة السادسة للدوري.مباراة الزمالك والأهليسموحة يعلن التعاقد مع نجم عربىلاعبة في منتخب مصر تحت ٢٠ سنة للكرة في ازمة شديدةعبد الرحمن عيسى مخطط احمال المقاولون يكشف -الفرق بين مخطط الاحمال والمعد البدني

بالصور.. "شق القمر" بين التناول النفسي وحلم اجتذاب الجمهور في المسرح العائم

-  

بعد تأجيله عدة مرات افتتح مؤخرًا أحدث إنتاج لفرقة مسرح الشباب العرض المسرحى.. "شق القمر" المؤجل من الموسم الماضي؛ بسبب تطورات الأحداث السياسية ومشاكل عدم وجود مكان لعروض مسرح الشباب.

المسرحية بطولة رامى الطنبارى، رباب طارق، وائل أبو السعود، موسيقى وألحان أحمد الناصر، سينوجرافيا عمر كمال، إعداد وأشعار وإخراج خالد عبد الحميد.

وافتتح العرض بالقاعة الجديدة لمسرح الشباب التي جهزت بإمكانيات محدودة في حديقة المسرح العائم؛ لتعوض فقد قاعة يوسف إدريس التي استعادها مسرح السلام.

وقال الفنان حلمي فودة مدير فرقة مسرح الشباب إن ميزانية هذا العرض لم تتجاوز 40 ألف جنيه، لذا تعاني الفرقة من عدم توفير ميزانية لعروضها وكذلك من تعطيل استخدام المسرح العائم الصغير المخصص لها والمعطل من شهر إبريل الماضي؛ بحجة إصلاحات في الكهرباء، معتبرًا السبب وراء ذلك أن المسرح والثقافة ليسا من أولويات الحكومة.

يقدم العرض معالجة حديثة لنص "المزاد" لميخائيل رومان الذي كتبه في ستينيات القرن الماضي، و فيه معالجة نفسية وفلسفية ترصد وتحلل صراع الإنسان من أجل الحرية فى مواجهة كل صور القمع والقيودز

تبدأ الاحداث بمستوى واقعي من علاقة زوج مثقف متخصص في الفلسفة يعمل بوزارة الزراعة وزوجته دائمة النقد والرفض لاختياراته وطموحهاتها المادية، ثم تنتقل الأحداث مع سفر الزوجة إلى عالم يدور في خيال الزوج، فتخلق له هواجسه شخصية غامضة تتسلط عليه ونستعرض معه الكثير من الضغوط التي تعرض لها خاصة في علاقته بالنساء في حياته، بدءًا من شكوكه في زوجته بسبب مقارنته بقريبها الثري، والأم التي قهرت محاولاته للتعبير عن نفسه طفلاً وإصابته بعقدة، أشار لها بأن علاقته بها انقطعت منذ ميلاد، ونموذج المومس التي يواجه معها الفشل وعدم التواصل، ويحتار بطلنا مع الشخص الغامض الذي اقتحم حياته، فيبدو كممثل لسلطة غاشمة، أو ملاك مكلف بقبض روحه بالمعنى المعنوي، و بينما كانت تلك الشخصية تقوم في نهاية النص الأصلي ببيعه في مزاد، اختار المخرج في إعداده أن يتواصل الصراع إلى مالا نهاية، فيلجأ بطلنا للتشبث بالقمر الذي يشق السماء خافتًا؛ رمزًا للنور والأمل، وفي المقابل ينهي الرجل المجهول العرض مشيرًا إلى البدء من جديد في ممارسة ذات الدور الذي قام به مع بطلنا في إشارة إلى استمرار القهر والصراع من أجل الحرية.

ورغم الأداء المتمكن لرامي الطمباري الذي عكس أزمة الشخصية، إلا أن تقديم أغانٍ مسجلة في عدة مناطق بالعرض ونهايته تسبب في كسر الحالة الوجدانية التي يخلقها العرض، خاصة أغنية الختام التي جاءت تحريضية وأخرجتنا من أجواء حالة الصراع والتناول النفسي الذي قدمه العرض لعدد من أزمات الإنسان العصري، كما حمل العرض زحامًا من الأفكار الأنية، فيما احتفظ بكثير من الأفكار التي بدت قديمة خارج سياق العصر على مستوى اللغة.

المخرج خالد عبد الحميد قال إنه اختار نص المزاد؛ ليكون أول تجاربه مخرجًا؛ لأنه يناقش فكرة الحرية المطروحة بشدة، خاصة بعد ثورة 25 يناير، يتناولها النص بشكل فانتازي ويحقق معادلة صعبة في الجمع بين التراجيدي والكوميدي.

واشار إلى أن النص رغم كتابته في الستينيات، إلا أنه مرن، يحمل أفكارًا معاصرة، مضيفًا أنه اعتبر القمر شخصية من شخصيات العرض، يحمل أكثر من رمزية؛ فهو النور الذي شق وسط الظلام الذي يحاصره ولم يكتمل بعد. وعن الأغاني قال إنه أراد بها الاستعاضة عن مناطق حوارية، ولأن النص صعب أراد منح المشاهد استراحة بالأغاني حتى يتمكن من متابعة العرض، وجاء التحريض في أغنية الختام لاستفزاز المشاهد؛ ليصل إلى حلمه، مؤكدًا "يشغلني الجمهور العادي ليصل له العرض ويستمتع به مثل المثقفين؛ لذا أستخدم كل أدواتي لاجتذاب هذا الجمهور الذي ابتعد عن مسرح الدولة".

 

التعليقات