ايجى ميديا

الأربعاء , 12 أغسطس 2020
وقف أحدي مديري الاخبار عن التعليقات لخروجه عن التقاليد والأعراف الإعلاميةالحنفي حكما للزمالك والاتحاد غداوزير الرياضة: مونديال اليد أول حدث عالمى يتم بثه من العاصمة الإداريةايقاف الهاني سليمان 3 مباريات وتغريمه 50 ألف جنيه.بقلم -ميادة على سعيد - " في المقهىعمرو أديب يعلن توقف برنامجه شهراتعرف علي السببجمال عنايت يرفض تقاضي مخصصات مالية نظير عضويته في الوطنية للإعلاممقاعد جديدة للمذيعين والضيوف بإستديوهات الإذاعةعامر حسين: انتظروا معوقات جديدة تواجه الدوريمحمود فرفور يجسد شخصية محمد صلاح في فيلم "ديدو" لكريم فهمي"الشربتلي" عمارة شهدت فترات من حياة عمالقة الفن معرضة للانهيارعبدالفتاح علي- يكتب عندما ينتحر المنطق فى شركتى المياه والغازخالد منتصر يكتب - عبث البرامج الرياضيةحسين عبد اللطيف: محمد فضل هو من يدير اتحاد الكرةرئيس لجنة الإعلام الرياضي: أطالب بصلاحيات لوقف التراشق بين الأنديةفيفا يطالب بالجبلاية بحسم مشاركتها في كاس العرب بقطرفاروق جعفر: لم أكن أقصد تصريحاتي.. وستظل مصر زعيمة الكرة الأفريقيةتكثيف بث التلبية في إذاعة القرآن الكريم من اليومبقلم ميادة على سعيد- على المقعدميادة علي تكتب -غجرية الوادي

دكتور عبد المنعم عمارة يكتب -العبودية والعنصرية فى أمريكا وأوروبا.. هل انتهى عصر الاتحادات الكروية فى مصر؟

- كتب   -  
دكتور عبد المنعم عمارة يكتب -العبودية والعنصرية فى أمريكا وأوروبا.. هل انتهى عصر الاتحادات الكروية فى مصر؟
دكتور عبد المنعم عمارة يكتب -العبودية والعنصرية فى أمريكا وأوروبا.. هل انتهى عصر الاتحادات الكروية فى مصر؟

نقلا من المصري اليوم

البرتغال بلد كريستيانو رونالدو هو مبتدع الرق والعبودية

 

هم أكثر الناس الذين يجب أن يعتذروا للشعوب الإفريقية.

 

 

يجب أن تؤدى دورًا فعليًا لمواجهة الحقائق الخاصة بتاريخها، وتأسف على الأذى الذى سببته لمئات الملايين من الشعب الإفريقى الأسود.

 

 

هذا ما كتبه قسيس اسمه فرناندو دى ألفييرا عام 1551 ميلادية، كيف كانت تتم عملية جمع وترحيل العبيد الأفارقة عبر الأطلنطى.

 

 

ويقول: لا يمكن ولا يقبل العقل البشرى بيع وشراء الرجال الأحرار المسالمين كما يبيع ويشترى الإنسان الوحوش والماشية، إنهم يختارون ويقيدون ويقادون ويصنعون بهم ما يصنعه الجزار عندما يعرض الحيوانات.. كم هى عملية غاشمة إذا اُختطف أسود مسالم وفُصل عن أسرته وسيق إلى الساحل ويظل مقيدًا بالأغلال عبر المحيط الأطلنطى. كتابه يعد مرجعًا أساسيًا فى تاريخ تجارة الرق.

 

 

■ مر حوالى 400 عام على بداية العبودية، فهل انتهت عنصرية البشر أم بدأت عهدًا جديدًا؟.. فى أمريكا بدأت عملية الرق عندما جُلب العبيد الأفارقة لأول مستعمرة فى فيرجينيا الأمريكية عام 1619م، للمساعدة فى إنتاج المحاصل المربحة مثل التبغ، ثم انتشرت ممارسات الرق فى جميع الولايات الأمريكية طوال القرنين الـ 17، 18م.

 

 

* والعبودية فى أمريكا كانت نظاما مؤسسا، صدر بحقها كثير من التشريعات.. أصبحت العبودية هى النظام القانونى والاقتصادى الذى يطبق قانون الملكية للإنسان، مما يصنفهم على أنهم ممتلكات تباع وتشترى. كان ينظر للشخص باعتباره عبدًا يحق للمالك أن يجبره على إنتاجية العمل دون أى أجر، ويستمر الشخص عبدًا من وقت الحصول عليه.. كان يُحظر عليه تعلم القراءة والكتابة، ولو تمرد كان العقاب جماعيًا ووحشيًا، العبيد كانوا يعيشون فى ظروف سيئة للغاية، تتميز بالوحشية واللاإنسانية، مثل معاملتهم بالجلد والاغتصاب، الشعائر الدينية محظورة، التعليم ممنوع تمامًا على العبيد، عقوبات جسدية كالجلد والحرق والتشويه والوشم بالنار، وقد تصل للشنق، والاعتداء الجنسى كان متأصلا إلى حد كبير، ومن تعترض من النساء كانت تقتل.

 

 

■ كان الجدل الأخلاقى حول الرق واحدًا من الأسباب الرئيسية التى أدت إلى الحرب الأهلية الأمريكية بين الولايات الشمالية والجنوبية.

 

 

بعد انتصار دول الاتحاد «الشمال»، أصبح الرق غير قانونى فى كل الولايات المتحدة الأمريكية بالتصديق على التعديل الثالث للدستور. وأوضح أن الحرب الأهلية انتهت فى إبريل 1865، أى استمرت حوالى أربع سنوات.

 

 

■ ويتبقى السؤال: هل أفكار مالكى العبيد العنصرية مازالت تحيا بيننا حتى اليوم؟.. هذا المقال نبذة مختصرة عن حركة العبودية.. نعم، موجودة فى العالم، وعن البداية منذ نقلهم من بلادهم كما الحيوانات وكيف كانوا يعيشون فى أمريكا وبريطانيا وغيرهما من الدول الأوروبية.

 

 

شخصيًا بعد القراءة فى قصة العبودية للأفارقة والأفلام السينمائية التى شاهدتها، أتمنى لو كنت فى أمريكا لأشارك هؤلاء المتظاهرين الذين خرجوا، ليس فقط من أجل جورج فلويد، بل من أجل أجدادهم والأوائل الذين هجروا قصرًا لإفريقيا.

 

 

جميل أن لاعبى الكرة لم يكتبوا أسماءهم، ولكن كتبوا شعار المظاهرات وجلسوا على ركبة ونصف كرمز لقتل جورج فلويد «blac life matter» ما هى مشاعرك عزيزى القارئ؟.

 

 

■ كرة القدم طعم تانى، شعبيتها طاغية فى كل أنحاء الدنيا، هى فيروس لكنه فيروس لذيذ وليس كما فيروس كورونا.

 

 

الملوك والرؤساء والحكام يجرون وراءها ويتمحكون لأن ترضى عنهم بأن يفوز منتخبهم من أجل الشعبية.

 

 

عودة كرة القدم هى عنوان لعودة الحياة، هى أكبر علامة كما الفنار، عودتها أجمل هدية تتلقاها جماهير الكرة فى العالم، هى التى تستطيع إعادة الدم لعروق الحياة للبشر.

 

 

■ مصر بها مواقف غريبة، الأندية منقسمة، فرق لا توافق على عودة الدورى، وأخرى توافق، والأسباب معروفة، هى مصالح خاصة وليست مصلحة كرة القدم المصرية.. الذى يفرسك أنهم لا يوافقون على عودة الدورى ويصرون على لعب بطولة كأس مصر واللعب فى بطولات الاتحاد الإفريقى (الكاف).

 

 

طيب السؤال المهم: هل الرافضون يعلمون متى سيختفى فيروس كورونا؟، إذن حججهم من الخوف على المشاركين فى الدورى من الإصابة حجج واهية، ويبدو أنهم لا يشاهدون ما يجرى فى الدورى الألمانى والإسبانى والإيطالى والإنجليزى.. واضح أنهم معجبون بخيبة الحكومة الفرنسية التى ألغت الدورى، وها هم نادمون على ذلك.

 

 

■ لقاء اللجنة الخماسية مع الأندية فيه إيجابيات، أهمها التوصية بإنشاء رابطة الأندية المحترفة، ليس من المهم الإعلان، المهم هو وضع آلية نجاح هذه الرابطة وضمان استمرارها، عليهم أن ينقلوا نقل مسطرة رابطة كرابطة الدورى الإنجليزى.. رأيى أنها لو جاءت بالقوة المطلوبة ستكون هى العلاج الشافى العافى لإصلاح الكرة المصرية، والأهم أنها ربما تخلصنا من هذا البعبع والشبح المخيف الذى أفسد وأخّر الكرة المصرية، أقصد اتحادات الكرة.

 

 

ساعتها لو كانت العملية بجد، سنسأل هل انتهى عصر اتحادات الكرة فى مصر ومعها نكساتها والفوضى التى عاشتها الكرة عقودًا طويلة؟.

 

 

لو تم ذلك سيكون قرارا تاريخيا.. وحينها سيكون نقطة تحول فى الكرة المصرية وفى نهضتها، سنتخلص من حكاية وراثة مناصب اتحاد الكرة بالسنين الطويلة، وتكون الانتخابات القادمة أكثر هدوءًا، ونتخلص من عناصر الشر.

 

 

ويتبقى السؤال لحضراتكم:

 

 

هل أنتم مع استمرار اتحادات الكرة بصورتها وبمفهومها القديم، أم أنتم مع رابطة الأندية المحترفة كما روابط الدول الأوروبية؟!

 

 

ويتبقى أن أقول:

 

 

خيبة كرة القدم من أمامكم واتحادات الكرة من خلفكم.

 

 

مشاعر

 

 

مواقف محرجة بين فنانى الزمن الجميل

 

 

لا أعرف حتى الآن من العبقرى الذى اختار الزمن الجميل عنوانًا للفن أيام أفلام الأبيض والأسود، وعنوانًا لهؤلاء الفنانين الذين امتعونا، والذين لايزالون فى مشاعرنا وذكرياتنا حتى الآن، ولا أعرف حتى الآن ما هى الفترة الزمنية التى ترمز لهذا الفن الجميل.. هل الخمسينيات أم الستينيات أم السبعينيات؟.

 

 

ترى ما سر تعلق المصريين بهذه الفترة وهؤلاء الفنانين الممثلين والمطربين؟ أى فيلم لإسماعيل يس والريحانى والقصرى.. وأن هناك كثيرا من المصريين يحفظون حوارات كثير من هذه الأفلام؟.

 

 

ولعل أحلى كاريكاتير فى إحدى الصحف يصور فرحة بعض فنانى الزمن الجميل يقولون:

 

 

«الحمد لله إننا ما عشناش لليوم اللى بقى فيه المهرجانات».

 

 

ومع أنه يقال إن أبناء الوسط الفنى فى الزمن الجميل تجمعهم علاقة صداقة، وتجمعهم العديد من المناسبات، وأن كل واحد منهم يعرف الآخر، لكن الواقع يختلف، قد يتقابلون دون أن يعرف الآخر بل ينسى اسمه.. وهذه بعض وقائع تؤكد ذلك.

 

 

عبدالوهاب كان معروفًا عنه السهو والنسيان.. فى أول لقاء مع عبدالحليم حافظ فى مكتب أحد مذيعى الإذاعة كان قد سمع صوت العندليب وأعجب بصوته ودعاه لزيارته فى مكتبه، ذهب حليم ومعه محمد الموجى، دخل عبدالوهاب لم يسلم عليهما، نهض عبدالحليم لينصرف، قال سكرتيره رؤوف ذهنى لعبدالوهاب: عبدالحليم الذى طلبت مقابلته موجود، اعتذر لهما ودعاهما للدخول لمكتبه الخاص.. بعد فترة سأل الموجى: وحضرتك تبقى مين؟، أجاب: محمد الموجى يا أفندم.

 

 

مرة أخرى فى مكتب المذيع دخل ولم يسلم عليهما لا عبدالحليم ولا الموجى.. غضب عبدالحليم من التجاهل.. المذيع لحقه قائلًا: أ. عبدالوهاب ما تعرفش عبدالحليم والموجى؟.. اعتذر لهما للمرة الثانية.

 

 

■ تحية كاريوكا وشكرى سرحان بطولة فيلم «شباب امرأة»، شكرى لم يقابلها من قبل.. أول يوم تصوير دخلت تحية كاريوكا البلاتوه، لم تسلم على شكرى بأى تحية.. أقبل عليها شكرى سرحان وسلم عليها، دون اهتمام ردت: صباح الخير يا أفندم، أحرج شكرى وقال لها:أنا شكرى، قالت: شكرى مين؟، عرق وقال: شكرى سرحان.. تداركت الموقف وسلمت عليه معتذرة أن ذهنها مشغول، كانت لم تتعرف عليه ولا تعرف شكله.

 

 

■ الفنان الكبير يوسف وهبى دعته إحدى شركات السينما ودعت نجوم الفن والعاملين فى السينما لمناقشة مشكلة الفيلم الخام، دخل يوسف بك وسلم على جميع الحاضرين، وجد صبية تجلس وسط السيدات، قال: أرجو من السيدات إخراج أطفالهن خارج القاعة منعًا للإزعاج، ردت راقية إبراهيم: مفيش حد جايب أولاده الأطفال، أشار يوسف وهبى لفاتن حمامة.. آمال بنت مين دى؟.. ضحك الجميع.. ردت: أنا فاتن حمامة يا أستاذ، ضحك ودعاها ليسند لها دورا مهما فى فيلم «ملاك الرحمة». وهناك مواقف محرجة كثيرة لفنانين معرفوش بعض.. إإإإإإيه.. أيام حلوة بجد.. مش زى الأيام دى أيام كورونا والدورى واللادورى.. وخناقات الأهلى والزمالك.. ومحمد رمضان وياسمين صبرى.

 

 

مينى مشاعر

 

 

فايلر وفيتو زوجته

 

 

■ هناك أندية تعترض على عودة الدورى، هل هو ضعف أم عدم ثقة أم حلاوة روح.. هل يعرفون متى سينتهى فيروس كورونا؟ الغريب أنهم يريدون لعب مباراة كأس مصر لكن كيف؟.

 

 

■ هل يمكن القول أن فايلر المدير الفنى للأهلى خرج ولن يعود، هل زوجته معها فيتو لمنع زوجها من العودة لمصر؟

 

 

■ المخرج محمد سامى أخذ يفكر ويفكر ويفكر.. وقرر إخراج فيلم للنجم الراحل أحمد زكى ثم أخذ يفكر ويفكر ويفكر وقرر إسناد الدور للممثل محمد رمضان.. ولا تعليق.

 

 

■ البرنامج العام بالإذاعة.. مهد اللغة العربية، لغتنا الجميلة، قل ولا تقل.. للأسف أداء مذيعيها باللغة العامية الدارجة.. نداء لمدير الإذاعة محمد نوار.

التعليقات