تلفزيون وفضائيات > طارق رمضان يكتب - اذاعة الشباب والرياضة بين كان واصبح وزمان فات

كتب إدارة التحرير
2 أكتوبر 2019 12:20 م
-

طارق رمضان يكتب - اذاعة الشباب والرياضة بين كان واصبح وزمان فات

 

بالتعاون مع جريدة الموجز
كانت اذاعة الشباب والرياضة هي الرائدة في نقل الاحداث الرياضية التي تقام علي ارض مصر باعتبارها الاذاعة الوحيدة المتخصصة في الرياضة ومازالت  حتي تلك اللحظة هي الرائدة والمتفردة رغم وجود منافس  يظهر بهدوء شديد اسمه اون سبورت اف ام والتي لم تقدم التطوير المرجومنها حتي الان
لتظل الشباب والرياضة هي الاذاعة الوحيدة التي يتابعها الجمهور في نقل المباريات المتعددة خاصة تلك التي تقام في وقت واحد ويظل اسم الميكرفون يطير الان او ينتقل الان الي نقطة اخري مع الزميل فلان لنقل احداث المباراة وكانت الشباب والرياضة في ظل الاساتذه حسام فرحات وجوده بسيوني  واحمد الليثي ونجوي ابو النجا وحمدي الكنيسي وسهير الباشا وعمر عبد الخالق ونادية مبروك ومني المنياوي مازالت رقم واحد في التغطيات الاخبارية الرياضية وضبط خريطة البرامج واعادة النظر في اداءالمذيعين والمذيعات وغيرها من الامور الفنية الصوتية التي تجعل الاذاعة دائما في تطور مستمر والحقيقة انها قامت بجهد لتظل رقم واحد في ظل قيادات القطاع واخرهم بالطبع الاذاعي الكبير محمد نوار رئيس قطاع الاذاعة الحالي الذي يحاول دائما البحث عن الجديد واجراء تطوير في عمل الاداعات المختلفة ومنها الشباب والرياضة التي يري انها واحدة من اهم الشبكات الاذ اعية وانها ستظل الاذاعة رقم واحد في مصر وانها بالفعل رقم واحد  التي يجب ان تحظي بتطوير مناسب وقوي خاصة مع وجود رغبات من الوكالات والشركات الاعلانية الحصول علي الامتياز الاعلاني لها  ويحاول محمد نوار الحقيقة العمل علي تطوير الشبكة بشكل ما او باخر خاصة في االتغطيات المهمة او في اذاعة المباريات الاكثر استماعا والتي لايتم عرضها علي الشاشات احيانا
والتي يجب ان تجد الشباب والرياضة فيها دائما ومع محاولاتة الدائمة والمستمرة  لايستطيع رئيس قطاع مهم جدا وشخصية اذاعية قديرة مثله التفرغ الدائم للمتابعة او للتوجيهات او لعمل خريطة فهدا عبئ عليه كثير فهناك مشاغل كثيرة علي رئيس القطاع يجب التفرغ لها وليس من المعقول ان يقوم رئيس القطاع مناقشة اخطاء مذ يعين او عدم نقل حدث ما فهده اشياء اصغر من ان يتابعها رئيس القطاع بمشاغلة الكثيرة  ورغم محاولات محمدنوار الدائمة


الا ان الشبكة تعاني من عدم وجودها في الاحداث الكبري مثلا في تغطية المؤتمر الصحفي لاتحاد الكرة لتقديم حسام البدري  كمدير فني لمنتخب مصر والدي اقيم باحد الفنادق التي تقع امام ماسبيرو بحي الزمالك وكان المؤتمر في الثانية عشرة ظهرا وارسلت الاداعة بالفعل احد المراسلين لنقل المؤتمر لكن ماحدث ان الشبكة اداعت برنامج طبي طوال المؤتمر ولم تقم بنقل المؤتمر علي الهواء والدي كان منقولا بالتفاصيل الكاملة علي قناة اون سبورت وظل البرنامج الطبي معروضا حتي الثانية تقريبا وهو اول دخول لمراسل الدي حكي بصوته كل ماحدث وظل علي الهواء لدة 8 دقائق تقريبا يقول لنا احداث المؤتمر ولم يقدم صورة صوتية لماحدث بمعني انه لم يقم - مثلا - بتسجيل جزء من كلمة رئيس اللجنة التي تدير اتحاد الكرة لتكون معه علي الهواء ولم يقم بتسجيل اية مقاطع صوتية لكلام حسام البدري اومحمد بركات او حتي اسئلة الصحفيين والرد عليها انما اكتفي فقط بالسرد وانتهت الرسالة والحقيقة هو معدور ولايجب لوم المراسل لانه لن يستطيع تقديم كل هدا في اتصال تليفوني فلم تعطي المحطة فرصة لمراسلها في العودة للمبني واعداد رسالة اداعية علي احدث الطرق العالمية في الاداعات الاروبية خاصة ان المؤتمر انتهي مند فترة وكان لايجب الاتصال به لمعرفة ماحدث لكن المحطة -كبرت دماغها - لسة هيرجع ويمنتج ويحط صوت حسام وصوت بركات - اهو يقول وخلاص وبالتالي لم تقدم المحطة البث علي الهواء وهوامر سهل جدا ان تتصل بمراسلها وتجعله يعرض المؤتمر علي الهواء واجراء لقاءات الي غيره وفي حالة عدم قدرتها علي الاتصال بالمراسل تقوم ببث صوت الكلمات من علي شاشة اون سبورت وهو لايتعارض مع الحقوق لانها ستحصل الصوت فقط لكنها لم تفعل وعرضت برنامجا طبيا فكان عليها ان تجتهد في بث الرسالة الصوتية بشكل اخر عندما يعود المراسل لاجراء مونتاج وبث الرسالة الصوتية بتفاصيل اكثر تليق بعظمة وقدر وقيمة شبكة الشباب والرياضة - لدينا تسجيل صوتي بالرسالة كاملة لمن يريد ان يطلع عليها -


وليس هذ ا فقط بل انها في ماتش الاهلي وكانو سبورت مباراة الذ هاب التي اقيمت خارج مصر تحججت الشبكة عن طريق مذ يع الاستديو التحليلي كريم حسن شحاتة بان الاتصالات شديدة الصعوبة وانهم لايستطيعوا التواصل مع احد في ملعب المباراة واغلق الاستديو التحليلي في السادسة وعشرة دقائق وعاد في السابعة موعد مباراة الزمالك والفريق السنغالي الدي كان يلعب في نفس اليوم رغم وجود مراسل قناة الاهلي شريف شعبان الموجودمع بعثة النادي الاهلي في ملعب المباراة يقوم بالتعليق الصوتي علي نفس المباراة وهو اتصال تليفوني فكشفت قناة الاهلي بدون ان تقصد ان كلام مقدم البرنامج التحليلي لاذ اعة الشباب والرياضة غير حقيقي وان الاتصالات ليست صعبةخاصة ان كلام وصوت شريف شعبان كان واضحا وبدون تقطيع وبدون صعوبة في النقل او جودة الصوت والدليل الاكثر ان الفترة المفتوحة التي قدمها المذ يع ابراهيم امام علي اذ اعة الشباب والرياضة يوم الاثنين واستضاف توفيق السيد  رئيس منطقة القاهرة للحكام اذ اع جزء من تعليق شريف شعبان في الفاصل الاول للحلقة مما يؤكد ان صوت شريف شعبان كان جيدا ويصلح للاذ اعة والا لما كان قد وضعة في الفاصل الاذ اعي الاول للحلقة التي ناقشت مستوي التحكيم لمباريات لم يشاهدها احد وهي مباراة الاهلي وايضا مباراة المصري وليس هذ ا مهما انما المشكلة ان حلقة ابراهيم الامام بدون قصد كشفت عدم مصادقية حكاية ان الاتصالات في مباراة الاهلي صعبة وان الاستديو التحليلي لم يقل الحقيقة علي الاطلاق .

وفي حالة ضرب امثلة عن التغطيات التي لم تقم الشبكة بعدم نقلها من مؤتمر صحفي لتقديم المدير الفني لنادي الاهلي او حتي مؤتمر قرعة الدوري العام والتي لم يستطيع المذ يع محمد بدر ان يقدمها بما يجب ولدية عذ ره فليس لدية مراسل في قرعة الدوري وليس لدية اية تجهيزات فاعتمد علي اجتهادة الشخصي وحاول بقدر الامكان ملاحقة القرعة من علي شاشة قناة اون سبورت ايضا وعندما وجد ان محاولاتة لاتحقق النتائج المرجوة منها قام باجراء اتصال تليفوني وتحدث عن التحكيم مع الكاتب الصحفي الكبير خالد عبد المنعم مدير تحرير الاهرام الرياضي الذ ي اثري الحلقة وجعلها حلقة لها مذ اف خاص وناقش وفتح العديد من القضايا المهمة في عالم التحكيم واستطاع محمد بدر بحسه الاذ اعي انقاذ  الحلقة .

وللحقيقة نجحت الشبكة في نقل مباراة اسوان ومصر المقاصة وهي المباراة التي لم تكن معروضة تليفزيونيا لم يحتاج الامر منها الا اتصال تليفوني بمذ يع ومعلق اذ اعة الصعيد ليقوم بالتعليق علي المباراة وتقديم خدمة مميزة .

سيقول البعض لماذ ا تتحدث عن اذ اعة الشباب والرياضة فقط اقول لانها المحطة الاولي التي يجب ان تظل اولي في كل شئ واتحدث عنها لانها المحطة الاذ اعية التي تشرفت وتعلمت العمل الاذاعي بها وقدمت اولي برامجي في الاستديوهات منها علي سبيل المثال  ساعة روشنة مع طارق ومني وقدمت العديد من البرامج الاخري علي موجاتها وتربيت بين الاستديوهات فلابد ان اغار عليها واطمع دائما ان تظل ناجحة وتظل هي الاذاعة الاولي في كل شئ والحقيقة ان امرها يهمني ومن يهمه امرا يظل متابعا ويغار علي الحب الاول له واذاعة الشباب والرياضة هي الحب الاول لي كشبكة اذاعية واتمني ان تصل كلماتنا اليهم ليعملوا بجد واجتهاد


اصدقاؤك يفضلون