تلفزيون وفضائيات > طارق رمضان يكتب - كيف خسر ماسبيرو 200 مليون جنيها في تسويق بطولة الامم الافريقية القادمة

كتب إدارة التحرير
27 يناير 2019 1:28 م
-

طارق رمضان يكتب - كيف خسر ماسبيرو 200 مليون جنيها في تسويق بطولة الامم الافريقية القادمة

 

كلمة واحده في عقود تسويق القنوات والاداعات تمنع ماسبيرو من الحصول علي اية اعلانات من البطولة لصالحة 

اعطي الشركات جميع الحقوق التي يحصل عليها بدون تفرقة بين الحقوق بعضها
بالتعاون مع جريدة الموجز
كان امام التليقزيون المصري فرصة كبيرة لكي يحقق مكاسب مالية تتجاوز ال200 مليون جنيها في شهر واحد فقط وهوشهر اقامة بطولة الامم الافريقية في مصر  التي ستبدا في منتصف يونية الي منتصف يولية القادم
لكن هناك اطراف قوية وقعت منه ولم تعد تلعب دورا مهما في منظومة التسويق خاصة ان لايعرف قيمة الكلمات التي يتم كتابتها في العقود مثل قنوات بي ان سبورت التي استطاعت ان تخرج بمكاسب من ازمتها  الاخيرة مع شركة انايل سات والسي ان اي بعد ان اغلقت كروت المشاهدة في وجوه المشاهدين لترغم الشركتين علي الرضوخ لمطالبها التي تلخصت فقط في- ان يتم فصل البطولات الكبري مثل - كاس العالم - الامم الاوربية - الامم الافريقية - عن الاشتراكات العادية ووضع نظام اشتراك خاص بها باسعار خاصة بها لتحقيق مكاسب مالية مرتفعة جدا من هذه البطولات المجمعة التي تحظي بنسب مشاهدة مرتفعة - وبالطبع لاتناقش كيف جاءت المطالب  قبل بطولة الامم الافريقية التي تنظمها مصر علي ارضها بنظام لاول مرة يحدث وهو اربعة وعشرين فريق- فهذه امور سياسية خطيرة لايجب التطرق لها الان -  فتضع لها نظام خاص بها واسعار خاصة بها  حتي تحقق مكاسب مالية مرتفعة بالطبع من البطولة ولايوجد عند بي ان اية حقوق مطلقة تعطيها للمشاهد المشترك معها فهي تقوم بتفصيل الحقوق كيفما تريد ؟
لكن ماسبيرو يضع شرطا غريبا في العقود التي يوقعها مع الشركات الراغبة  في الحصول علي حقوق الرعاية او الاذاعات اوحتي الاستديوهات التحليلة وهو تنازل كامل عن كافة الحقوق التي تحصل عليها الهيئة الوطنية للاعلام من مباريات او بطولات او حتي ملخصات او غيرها ولايقوم بتفصيل الحقوق حتي يضمن تسويق اعلاني خاص به في الايام التي تقام فيها البطولات وتختلف الاسعار في البيع
وبصراحة اول مرة اجد قيادات في مكان تخاف علي الشركة التي تاتي لتحصل علي حقوق الرعاية للاستديوهات التحليلية  ولاتخاف علي المبني الذي من المفترض انها تعمل به  فعندما تسالهم عن الشرط الغريب العجيب الذي يتسبب في منع المبني من التسويق الاعلاني  للبطولات الكبري او الحقوق التي يحصل عليها خارج الدوري العام وكاس مصر ومباريات المنتخب الودية بالطبع  تجد الرد - يعني عايز الشركة تخسر لازم نديها كل حاجة -فعلي سبيل المثال - مباريات الاندية المصرية في افريقيا التي يحصل عليها ماسبيرو باعتبار ان المباراة تقام علي اراضي مصرية وهو صاحب حق البث بها لايسشتطيع بيعها اعلانيا او تسويق حقوقها رغم انه يحصل عليها باعتباره صاحب حق البث داخل جمهورية مصر العربية و يتكلف قيمة الانتاج والشارة  للمباريات ؟
حتي بطولة الامم الافريقية الماضية 2017 قامت شبكة الشباب والرياضة بانتاج تغطيات لها وقامت شركة كانت تحصل علي حقوق الاستديو التحليلي  بالتسويق الاعلاني وحصلت علي جميع الاعلانات ومازالت بينها وبين مشاكل وقضايا بسبب مبالغ مالية متاخرة علي الشركة التي تركت الاستديو التحليلي بالفعل ؟ ماسبيرو لن يستطيع تحقيق اية مكاسب اعلانية في بطولة الامم الافريقية القادمة بل سيتكلف تكلفة مرتفعة في تصوير البطولة بالطبع وتتلخص الاسباب في الاتي
1- بيعها حقوق الاعلانات علي اهم الشبكات والقنوات وهما قناة النيل للرياضة والشباب والرياضة ومن حق الشركة صاحبة الحقوق الاعلانية بيع الاعلانات باي اسعار ترغب فيها بعد ان اتفقت مع ماسبيرو علي ان يحصل علي المبالغ المتفق عليها في العقد ومنها البطولات الكبري مثل بطولة الامم الافريقية
2- مباريات المنتخب المصري لن يتم السماح للتليفزيون بالعرض علي قنوات التليفزيون المصري الخارجة من تحت سيطرة الشركة وهي المباريات الاعلي تسويقا وسيتم عرضها علي البث الارضي لقناة النيل للرياضة وشبكة الشباب والرياضة فقط مما يمنع اعادة تسويقها اعلانيا بالطبع
3-وجود شرط في العقود يعطي كافة الحقوق للشركة التي تحصل علي حقوق الرعاية ولايعطي ماسبيرو ايةحقوق في االتسويق
4- قيام ماسبيرو بتحمل قيمة اجور المخرجين والمصورين  التابعين له في التصوير والاخراج للمباريات في البطولة وهم عدد كبير بالاضافة الي تحملة لسيارات البث والاشارة اتي يتم انتاجها لصالح القنوات التي اشترت حقوق بث مباريات البطولة وعددها كبير يصل الي اكثر من 70 قناة افريقيا بالاضافة الي قناة بي ان سبورت وغيرها من القنوات وهو تعهد قام التليفزيون المصري بالتوقيع عليه وتم تسليمة للاتحاد الافريقي  وبالطبع بدون مقابل مالي
كل هذه الاسباب تسبب في ان يقوم ماسبيرو باضاعة فرصة قوية لتسويق بطولة الامم الافريقية والحصول علي مكاسب ضخمة من عائد الاعلانات بالاضافة الي نسبتة من تسويق الجهاز الخاص برفع كفاءة البث الارضي ومشاهدتة وهوجهاز بديلا للاريال الذي لم يتم صناعتة وهوجهاز صغير سيتم وضعة فقط علي الجهاز لتستطيع مشاهدة القنوات الارضية بكفاءة وجوده مرتفعة  تصل الي اتش دي وهو اجهاز الدي تقوم وزارة الانتاج الحربي بالعمل عليه وانتاجه حاليا علي ان يتم بداية توزيعة في الايام القادمة وهو الجهاز الدي سيعطي للمشاهد فرصة لكي يشاهد القنوات الارضية بالاضافة الي القنوات الفضائية ايضا مما يوفر عليه قيمة الاشتراك مع بي ان سبورت في الشهر الخاص بالبطولة علي الاقل رغم ان بي ان سبورت لديها عروض مغرية من بطولات لكن جميع المباريات الاوروبية ستكون متوقفة مما يجعل فرصة للمشاهد المصري توفير قيمة الاشتراك الجديد الدي يضاف في البطولات الكبري ؟

اصدقاؤك يفضلون