مقالات > أشرف سلام يكتب : قناة النيل الوثائقية .. منارة الثقافة و درع جديد للقوى الناعمة للدولة المصرية

كتب اشرف سلام
10 يناير 2018 10:29 م
-

أشرف سلام يكتب : قناة النيل الوثائقية ..  منارة الثقافة و درع جديد للقوى الناعمة للدولة المصرية

قناة النيل الوثائقية .. مقترحات و مكاسب عدة .

في إطار الأخبار المتداولة في الفترات السابقة عن تطوير البرامج و القنوات التابعة للهيئة الوطنية للإعلام و الأنباء عن إطلاق قناة نايل موفي للأفلام الأجنبية و قناة نايل إقتصاد المهتمة بشئون الإقتصاد .

فلماذا لايتم إطلاق قناة خاصة بالسياحة كما إقترح الإعلامي حاتم حيدر المذيع ببرنامج مصر جميلة علي القناة الثانية ، و لماذا لايتم إطلاق قناة وثائقية كما إقترح سابقاً المخرج أحمد عبد العليم بقناة نايل تي في ؟!

و لماذا لايتم إطلاق قناة وثائقية تكون علي رأس أولوياتها الدعاية لمصر لجذب السياحة و توثيق تاريخ و جغرافيا الدولة المصرية .

مصر تمتلك مادة خصبة لإنتاج مثل هذا النوع من القنوات فلديها تاريخ عريق و حضارة إمتدت لآلاف السنين إهتم بها العالم لمعرفة أسرارها .

فكل ما يتناول الحضارة الفرعونية هو عنصر جذب للمشاهد و مصر لديها تاريخ طويل مع الحضارة القبطية و الحضارة الإسلامية .

ليس هذا فحسب فلدى مصر إبداع جغرافي فريد سواء النيل أو البحرين الأحمر و المتوسط او الصحاري و الواحات او سيناء بكل مافيها من جمال و سحر ، فضلاً عن الريف و الإنسان المصري و الحرف المصرية .

كل هذا مادة تجذب المشاهد سواء في مصر أو في العالم لمعرفة الكثير عن هذا البلد الذي وهبه الله خيرات عديدة .

فهل يمتلك التليفزيون المصري الكفاءات لإنتاج مثل هذا النوع من القنوات ؟

من حيث الموارد البشرية نعم يمتلك ماسبيرو الكفاءات القادرة علي المنافسة علي المستوى الإقليمي فالقنوات الوثائقية التي ظهرت في المنطقة العربية تعج بالكفاءات المصرية .

فقط أطلقوا العنان للمواهب الكامنة في هذا المبني العريق .

و مين حيث الموارد المادية .. يجب في الأساس أن تؤمن الدولة بدور الإعلام و قيمته فالإعلام رسالة و الرسالة الأكبر هي إظهار شخصية مصر و حين تستطيع أن تظهر شخصية مصر سيكون الإعلام جزءاً من القوى الناعمة التي تؤثر بها علي المتربصين بك أو القابعين تحت ظل الثقافة المصرية .

يجب ان تتضافر الجهود بين الهيئة الوطنية للإعلام و وزارة السياحة و وزارة المالية لإظهار هذه القناة إلى النور . فالافلام التسجيلية و الوثائقية تحتاج إلى أموال ضخمة لإنتاج منتج قادر علي المنافسة إقليميا أو عالميا ، فحينما تنتج الدولة المصرية يجب أن يتابع العالم و ينبهر ، و هذا لن يتأتي إلا بميزانيات ضخمة تليق بقيمة الدولة المصرية و حضارتها و تاريخها .

ننتظر أن يشعر المسئولين بقيمة هذه القناة و أنتظر أن أشاهد أفلاماً تعبر عن تاريخ مصر و حاضرها علي شاشة قناة النيل الوثائقية .


اصدقاؤك يفضلون