تلفزيون وفضائيات > بالمستندات -الديون تطارد القنوات الفضائية وتهددها بالإغلاق

كتب إدارة التحرير
20 سبتمبر 2017 12:31 م
-

بالمستندات -الديون تطارد القنوات الفضائية وتهددها بالإغلاق

 

نقلا من جريدة الخميس
لم تعد الفضائيات المصرية قادرة علي التواجد في السوق الاعلامي بشكل مفيد للخطط الاعلاميه الجديدة وأصبح من المهم ان تعلن الفضائيات القديمة التي قادت المشهد طوال السنوات الماضية ان تنسحب بهدوء من الاعلام المصري بعد ان اصبحت محدده بالإغلاق بسبب الديون الماليه التي عليها
خاصة ان الشيكات التي توقعها للجهات الحكومية سواء مدينة الانتاج الاعلامي او للنايل ترتد  لعدم وجود رصيد في البنوك وايضاً لعدم قدرتها علي التواجد بشكل صحيح في ظل ارتفاع اسعار الحقوق للمواد التي ترغب في ان تعرضها
فأقل مسلسل يتم شراكة يتجاوز ال١٠٠ مليون جنيها وانخفاض مدد العرض له يعرض القنوات لخسائر فادحة في ميزانيتها وبعضها لايستطيع سداد اجور العاملين بها والمشاكل اليوميه التي تشهدها الفضائيات بسبب عدم تسديد مستحقات العاملين سواء فنيين او مقدمين برامج او مخرجين يجعلها غير قادرة علي التواجد وآخر هذه المشاكل ما حدث بين خيري رمضان وقناة النهار ورافضة الظهور بها الا بعد تسديد مستحقات العاملين معه في البرنامج بالاضافة الي مستحقاته المالية ايضا التي لم يحصل عليها منذ شهور عديدة
وايضاً ماحدث في قناة الحياة قبل بيعها الي شركة فالكون بمبلغ ضخم فلم يتقاضي احد مستحقاته الماليه منا دفع لبني عسل الي المتوجة لقنوات اون وأصبح مصير تامر امين في يد الشركة الجديدة التي ستقرر بقاؤه بشروطها او الابتعاد عن الشاشة والعودة الي ماسبيرو مرة اخري خاصة ان الأرقام المرتفعة لأجور المذيعين لم تعد موجودة وأصبح المذيع لايحدد شروطة إنما يقبل بالشروط التي تحددها القناة التي اصبحت تقلل من الاجور بشكل واضح فلم يعد هناك مقدما للبرامج يحصل علي ٦ مليون و٧ مليون في العام الواحد الا قليل جدا منهم حتي رؤساء تحرير البرامج لم يعد اجورهم يحصل الا علي ٦ آلاف في الشهر الواحد لارتفاع قيم التشغيل اليومي الذي يصل الي عده ملايين بل أصبحا الشاره التي تصل الي القناة حسب اخر سعر لمدينه الانتاج الاعلامي تتكلف ٨٠٠ دولار في اليوم الواحدوهو رقم ضخم جدا بعد تعويم الجنيه بالاضافة الي المونتاج والتسجيل والتصوير الي غيره من تكلفة التشغيل اليومي للقنوات مما جعل بعضها يقرر تخفيض الميزانيات وبعدها يستبعد العماله مثل قنوات تين الفضائية 
والحقيقة ان ديون الفضائيات للمدينة فقط بدون النايل سات وصلت الي ٢٤٠ مليون جنيها لعدد سبعة فضائيات فقط من اصل ٢٤٠ قناة بعد ان كانت العام الماضي  تصل الي ١٩١ مليون جنيها بزيادة وصلت الي ١٣ مليون جنيها منها ٢٢ مليون جنيها مشكوك في تحصيلها حتي الان منهم ٧١،٨٨٨ مليون جنيها علي كل من  روتانا - ميلودي --سيجما ( الحياة ) - النهار -المستقبل ( سي بي سي ) - المجموعة العقارية - بالاضافة الي ١،٣٦ مليون دولار شيكات مرتدة من البنوك لعدم كفايه الرصيد مما أدي الي رفع عدد ٣٧ قضية بهذه الشيكات علي القنوات للمطالبة بتسديدها فشركة ترانا المالكة لقنوات النهار  حتي ٣٠-٦-٢٠١٧ الماضي مديونة ب٢٧،٢٩٦ مليون جنيها منهم ١٤ مليون جنيها قيمة اعمال فنيه حصلت عليهم من المدينة ومثلهم ديون تأجير الاستديوهات  ولم تقم الشركة بتسديد أية مبالغ منهم حتي تاريخه  من اهم الاعمال الفنيه التي حصلت عليها النهار من المدينة
مسلسلات - يوسف المغربي --بكار الجزء الثاني -سبعة مسلسلات قديمة -سبعة أفلام قديمة بالاضافة الي ارتداد الشيكات التي قدمتها  مثل الشيك رقم ٣٩٨٠ بمبلغ ٨ مليون و٣٣٣ الف جنيها وتاريخ رده ٥-٢-٢٠١٧ وغيره كثير اما قناة الحياة برصيد الديون ١٤.٨٥٢ مليون جنيها وقدمت القناة الشيكات رقم ٦٥٢ و٥٣٨ بمبلغ٤ مليون جنيها وتم رفض الشيكات في ٣-٤-٢٠١٧  في حين بلغ رصيد قناة المحور حتي ٣٠-٦-٢٠١٧ ٣،٤٥٢مليون جنيها وقامت القناة بتقديم الشيك رقم ٩٥٢٩ بمبلغ ١٤٤٧٣٠٨ وتم رده من البنك بتاريخ ٣١-٥-٢٠١٧ وتم رفض الشيك رقم ٩٥٣٠بنفس المبلغ  بتاريخ ٢٨-٦-٢٠١٧بسبب عدم كفاية الرصيد في بنك قطر الوطني بالاضافة الي عدم قيام قنوات ام بي سي بسداد مبلغ ٣٠٠ الف جنيها حتي الان لصالح المدينة قيمة ايجار ستديوهات  بالاضافة الي قنوات اخري لم تقم بتسديد مبالغ مختلفة لكن ان تتورط قنوات كبري مثل سي بي سي في الديون ولايستطيع سدادها بالاضافة الي تأجير القمر الصناعي وهي قيمة ديون تسعة بجد النايل سات للحصول عليها او التفاهم مع القنوات عليها حتي لاتضطر الي اتخاذ الإجراءات القانونية ضدها وهو ما لاترغب فيه حفاظا علي دورها الوطني لكنها ستقوم بذلك حفاظا علي حقوقها مما يجعل مستقبل القنوات الفضائية في خطر لو لم تقم بتسديد هذه الديون في اقرب وقت

اصدقاؤك يفضلون