مقالات > حمدي رزق يكتب -هل أخطأ مفيد فوزى فى حق الشيخ الشعراوى؟!

كتب إدارة التحرير
4 ديسمبر 2016 10:20 ص
-

حمدي رزق يكتب -هل أخطأ مفيد فوزى فى حق الشيخ الشعراوى؟!

 

نقلا عن المصري اليوم

 

جماعتنا على وسائل التواصل الاجتماعى قاعدين للسقطة واللقطة، ولقطة اليوم هجوم مفيد فوزى على الشيخ الشعراوى يعتبرونها سقطة، وهات يا تقطيع فى لحم الأستاذ مفيد، ونالنى من التقطيع جانب باعتبار أننى كنت أحاور المحاور، ولكل نصيب.

كنت سألت الأستاذ مفيد عن علاقته بالشيخ الشعراوى، واستفسرت منه عما أسر به قبلا بأنه أخطأ فى حق الراحل الكريم، بسبب «شهوة صحفية صغيرة» ما أرهق الشيخ وأصابه بالمرض حينها.

بأمانة (والفيديو موجود) تحدث الأستاذ عن الشيخ بما يليق بالقامة والقيمة من تقدير واحترام ملفوف بإعجاب تشف عنه كلمات موحيات بالمودة لا تحمل ولا تستبطن خلافاً لظاهر النص من عبارات.

الواقعة كما رواها الأستاذ مفيد: «كنت أُجرى مع الشيخ الشعراوى حواراً صحفياً، فأهدانى فى نهايته (كوز ذُرة)، وقال لى: ده أمريكانى و(الكوز بدولار)، فأكلت (كوز الذُرة) وانبسطت منه جدا، لكن فكرى الصحفى فى تلك الفترة جعلنى أضع عنواناً لبرواز صغير بداخل الحوار (ذُرة بدولار)، فأغضبه هذا بشدة، لأنه فى ذلك الزمن كان لفعلتى دلالات سخيفة، وعبّر عن غضبه منى وقال (الحكاية دى دخيلة علينا)، أى دخيلة على الحوار، ولاحترامى لفضيلته رفضت إذاعة شريط التسجيل الذى يُثبت الواقعة كما جرت».

سألته: هل حدثت قطيعة.. هل انتهت العلاقة بعدها؟

قال: «لم تنته علاقتى به بعد الواقعة، وذهبت وصالحته، واستعنت بالدكتور على السمان حتى قبل، وقال لى: هعتبر ذلك من شقاوات الصحفيين».

سألته مستفسراً: «البعض يرى أن الشعراوى زرع التطرف، والبعض يرى أنه سلب العقول، والبعض يرى أنه مهّد الأرض وخصّبها لكل التيارات المتطرفة اللاحقة، والبعض يرى أنه كان عالما مهما جدا وتاريخيا فى تاريخ الحركة الإسلامية.. كيف رأيته؟».

قال الأستاذ مفيد: «رأيته بتمييزى أنه أرض خصبة لما جاء بعد ذلك، خصّب وحرث الأرض لمن جاء بعده».. «رأيته أيضا أنه وراء حجاب كثير من الفنانات، ولم أُرد أن أدخل فى هذا الموضوع، لأنى اعتبرته مسألة شخصية، هذا قرار شخصى لبعض الفنانات، مع أنه لم يكن قرارا شخصيا إلا بالنسبة لهن، وكان فيه جزء كبير من التحريض على الحجاب». «فى جيلى كنا نرى الشيخ الشعراوى إماماً وداعية ومُفسراً للقرآن الكريم، لكنى كنت أشعر بأن الإجادة اللغوية لديه كانت السبب، ربما كان سحر اللغة أكبر من التفسير».

هذا ما كان منى سؤالاً، وكان من الأستاذ مفيد إجابة، هل أخطأ الأستاذ مفيد فى حق الشيخ الجليل، أم أن مهاجمى الأستاذ مفيد هم من أخطأوا فى حق الرجل الذى حاور الشعراوى، وحدث بينهما ما حدث، واعتذر للشيخ عن هفوة صحفية وقَبِل الشيخ بصدر رحب واعتبرها شقاوة من شقاوات الصحافة.

تاريخ الكبار يشهد عليه الأحياء من العجائز، الغريب من يتحمس للدفاع عن الشيخ الشعراوى لم يره أصلاً، ولا شهد أيامه، ويعرف عنه بالسمع، ويضفى على الشيخ ما لم يطلبه الشيخ حياً، الشيخ كان إنسانياً، راقياً، يتذوق رحيق الحياة، ويتنسم ريح الجنة، لم يدع عصمة، ولم يزعم إمامة، كان عادياً يضحك ويحزن ويخطئ ويصيب، ويفسر القرآن، ويملك كثيراً من سحر البيان، وما أدراك من سحر بيان الشعراوى، راجعوا بيانه لتفقهوا شيئا.

يبدو أن الاقتراب من عالم الشيخ الذى رحل بات مغامرة محفوفة بالمخاطر، رغم أن الشيخ فى حياته تلقى سهاماً واستهدافاً واختلافاً راضياً مرضياً ولم يسع إلى انتقام أو ثأر.

الشيخ الشعراوى يظل حالة مختلفا عليها، اختلف عليها المختلفون، خالفه الشيخ كشك، واختلف معه الدكتور فؤاد زكريا، وبينهما صاحب الاختلاف الكبير توفيق الحكيم، اختلفوا على الشعراوى ومعه، ولكنه كان دوماً محل احترام من المختلفين.


اصدقاؤك يفضلون