تلفزيون وفضائيات > طارق رمضان يكتب --هل يحصل اتحاد الكرة علي نسبة مالية من المراهنات علي مباريات بطولة الامم الافريقية

كتب إدارة التحرير
14 مارس 2019 11:51 ص
-

طارق رمضان يكتب --هل يحصل اتحاد الكرة علي نسبة مالية من المراهنات علي مباريات بطولة الامم الافريقية

 
نقلا من جريدة الموجز

هل تم النص في اتفاقية البطولة مع كاف علي نسبة المراهنات ام نكتفي بالحصول علي ثمن لوحة إعلانية للشركة في ملاعب البطولة فقط



سر اعتذار البعض عن مناصب في لجان البطولة بسبب صلاحيات المنسق العام
الاتحاد الافريقي وقع عقدا مهما جدا بينه وبين شركة خاصة لتطبيق المراهنات علي مباريات بطولة الامم الافريقية داخل مصر وخارجها في جميع أنحاء العالم وكما قال احمد احمد رئيس الاتحاد الافريقي نفسة ان العقد الموقع بين كاف والشركة سيدر علي البطولة أرقاما مالية ضخمة جدا توضع في ايرادات البطولة وبالفعل المراهنات تدر أرقاما خيالية من الدولارات التي تتدفق علي خزينة كاف وباعتبار اننا لدينا الحق في نسبة من الإيراد العام للبطولة منها ٢٠في المئة من الحقوق التجارية والبث التليفزيوني فان من حقنا ان نحصل علي نسبة من الاموال التي تأتي الي كاف خاصة انه سيضع إعلانات للشركة في ملاعب البطولة وان الشركة ستعمل علي مباريات تقام في ارض مصر رغم ان مصر كدولة تحرم المراهنات والتقبل ان يتم الرهان علي مباريات تقام علي ارضها لكن الدوري المصري نفسه يتم المراهنة عليه

اتفاقية البريد المصري تعطي الحق لكاف بالمراهنات في مصر
وهناك اتفاقية بين هيئة البريد المصري وشركات مراهنات عالمية تضع الي الان الدوري المصري في المراهنات العالمية وآخر مباراة تم المراهنة عليها كانت بين الترسانة وسيراميكا كليوبترا في دورة الترقي للقسم الثاني وآثار ظهورها ازمة في المباراة وعادت المراهنات الي الصورة مرة اخري  ولكن العقد بين كاف وشركة الانترنت وتحدث عنه احمد احمد وعن المكاسب المالية التي ستدرها المراهنات علي البطولة وباعتبار اننا وقعنا اتفاقية مالية وفنية مع كاف جاءت في ١٢٦ صفحة كاملة يعطينا الحق في الحصول علي نسبة من هذه الاموال التي قد تكون بملايين الدولارات وتجعل المكاسب المالية التي ستحصل عليها مصر كبيرة وتعوضنا كثيرا عن النفقات التي تتم الان علي التجهيزات التي تتم للبطولة بل ستعد تلك الاموال مهمة جدا فمن المتوقع ان يكون الدخل من المراهنات اكثر من ٢٠٠ مليون دولار لو حصلنا منها علي ٥٠ مليون دولار فقط بالاضافة الي المبلغ المخصص لدعم البطولة من كاف والذي لن يقل عن ٨٠ مليون دولار بمعني ان يكون لنا ١٣٠ مليون دولار من الدعم والمراهنات فقط بالاضافة الي ٢٠في المئة من حقوق الإعلانات في البطولة و١٠ في المئة من عائد البث التليفزيوني  وهو مبلغ ضخم جدا لتصلح البطولة هي الاغلي في البطولات الافريقية وتساهم في الدخل القومي المصري بمبلغ ضخم مثل هذا لتحقق مكاسب مالية ضخمة خاصة ان الموازنة العامة التي خصصتها الدولة للبطولة موازنة مفتوحة وتنفق الدولة منها الكثير لكن يبقي السوال هل سنحصل علي فتوي من الأزهر او دار الافتاء بالمراهنات في البطولة ان سنطبق علي الخبر مأجور وهانقول مالناش دعوة دي بطولة كاف واحنا منظمين بس ومالناش دعوة وتطير النسبة المالية منا وخلاص سنري بالتأكيد مايحدث
استحداث منصب المنسق العام ارضاء لاحمد مجاهد
وبعيدا عن المراهنات وأزمتها فقد
كنّا اول من أكد ان الملف الذي قدمناه للحصول علي حقوق تنظيم بطولة الامم الافريقية هو ملف عام ٢٠٠٦ وان ادارة البطولة قدمت ستاد بور سعيد وهي لأتعرف عنه وشيئا وان الاستاد قدم في ملف البطولة لانه كان موجودا في عام ٢٠٠٦ فقط لاغير بدون النظر الي الاعتبارات والتغييرات التي تمت في الاستاد وكنا اول من قال للمدير التنفيذي عندما صرح بهد الزيارة الاولي للاستاد انتظر تقرير اللجنة الهندسية التي تم تشكيلها من وزارة الشباب والرياضة حتي تكشف التفاصيل الكاملة عن حالة كل ستاد وعليك ان تلتزم الصمت خاصة في موضوع ستاد بور سعيد نظرا للحساسية الخاصة به لوقوع حادثة بشعة في عام ٢٠١٢ واترك الامر للمختصين فقط حتي اننا أكدنا ان لجنة كاف المتواجدة في مصر الان هي من تحسم الأمور حتي لاتضع اللجنة العليا للبطولة في ازمة لكنه لم يسمع وظل في تصريحاتة وظل يسرب الاخبار الي المقربين منه بان ستاد بور سعيد مستبعد ثم يعود وينفي ثم يعود ويؤكد ثم عاد ونفي في الاخبار وفي قناة اون سبورت في صورة لاتليق بالبطولة لدرجة أزعجت كاف نفسه الذي اصبح لايعرف من الذي يتحدث باسم البطولة ومن يطلب الاستبعاد للاستاد ومن لايطلب ويتعجب كاف من قرار الاستبعاد قبل مناقشته معه او حتي الانتظار حتي وصول اللجان التي بدأت فعليا يوم الاحد الماضي زيارتها لمصر وعرض تقرير اللجنة عليها حتي يتم الاستبعاد للاستاد ونقل المجموعة الي مدينة اخري لو توافرت فيها شروط كاف وهي في حالة ان تبعد عن العاصمة ب٢٠٠ مليون متر لابد من توافقت تذاكر الطيران والإقامة للفرق التي ستكون بها حتي يتم تسكينها فعليا في المكان وان تكون الفنادق معتمدة من كاف هي والملعب المنقول اليه المباريات وتوافر ملاعب جيده للتدريب وفي حالة نقلها الي العاصمة يجب ان تكون الملاعب متفرقة ومعتمدة وغير متعارضة مع المجموعة الاساسية الموجودة في العاصمة  لكن المدير التنفيذي لايسمع ولا يرغب ان يعرف انه مسؤل عن بطولة كبري باسم الدولة المصرية ولايعرف ان تصريحاتة يجب ان تكون متزنة وهادئة لاتثير الجماهير كما فعل في بور سعيد المهم ان الاستاد تم استبعادة والمحافظة باكملها وسيتم نقل المجموعة الي القاهرة او الي أسوان في حالة تجهيز ستاد أسوان والأغلب سيكون في القاهرة ثلاثة مجموعات بدلا من اثنين  المهم ان بطولة عام ٢٠٠٦ وبطولة الناشئين في عام ٢٠٠٩ كانت المناصب فيها واضحة ومحددة لم يكن فيها منصب اسمه المنسق العام للبطولة او مدير تنفيذي إنما كان يوجد فيهما  منصب رئيس اللجنة المنظمة ومدير البطولة فقط لكن في بطولة ٢٠١٩ تم استحداث المنصبين المدير التنفيذي والمنسق العام واسناد الاول لمحمد فضل والثاني للمهندس احمد مجاهد عضو مجلس ادارة اتحاد الكرة وإعطاء مجاهد صلاحيات واسعة وغير محدودة لإدارتها وتم وضع محمد فضل نفسه تحت قيادة مجاهد لتنفيذ كل الأوامر بدون مناقشات وتم إعطاء مجاهد صلاحيات لإدارة اللجان التي تم تشكيلها مما ادي الي قيام بعض أعضاء اللجان بتقديم اعتذار الي هاني ابو ريده بسبب تقليص صلاحيتهم وبسبب اعتراضهم علي وجود مجاهد بهذا الشكل منهم مساعد مهم لهاني نفسه كان قد وضعة في التشكيل الخاص بالبطولة واعتمده كاف نفسه  لكن الرجل رفض البقاء لانه شعر ان مجاهد سيقلل منه ولم يستمع اليه ولن يهتم بما يعرفه من اسرار وخبرات سابقة في ادارة البطولات لدرجة انه شعر ان مايحدث -قلة قيمة --وانه عندما سيراجع مجاهد في اي قرار سيكون الرد -اقرا صلاحيتك يااستاذ واحفظ مركزك -ففضل ان يساعد هاني ابو ريدة من بعيد ولايكون له منصبا رسميا في البطولة ورحل اخر وآخر بعيدا عن الصلاحيات المطلقة التي أعطيت لعضو مجلس الادارة الذي اصبح معتمدا من كاف رسميا منسقا عاما وسياتي ايضا مع لجان كاف المختلفة ليكون من الذين سيحصلون علي مقابل مالي باعتبارة من ضمن أفراد كاف وهو بالفعل عضو لجنة تطوير لوائح كاف وبهذه الصلاحيات والمنصب المستحدث ورغم سيطرته لكن الأداء بينه وبين المدير التنفيذي يظهر في العلن انهم مختلفين لكن في الحقيقة متفقين علي جميع السيناريوهات وجميع التصريحات وجميع الاسماء التي فرضها المدير التنفيذي للبطولة مثل المساعدين له الذين سيكون لهم الكلمة العليا في التنظيم والسيطرة علي اللجان بالمناصب التفصيلية مهمة جدا لارضاء الجميع

سري جدا
الخلافات الطاحنة بين أعضاء مجلس الادارة حول  مجموعة ستاد القاهرة هي السبب  لعدم تحديد اسم وئيس المجموعة ومساعدوة حتي الان فبعض أعضاء مجلس الادارة يطلبون ان يتم الاختيار منهم بينما يرفض اخرون وبعد استبعاد بور سعيد سيتم تحديد اسم مجموعة الكلية الحربية او ستاد بتروسبورت او أسوان ليكون منفذا لتخفيف الخلافات

 

  •  

اصدقاؤك يفضلون