مقالات > سمر صلاح تكتب -أطلبوا المستحيل من الله

كتب إدارة التحرير
16 ديسمبر 2018 11:36 ص
-

سمر صلاح تكتب -أطلبوا المستحيل من الله

  من قبل ما نعرف يعنى ايه أنبياء و رسالات و قبل ما نعرف يعنى ايه إصرار كانت بتتحكى لنا حدوتة "سفينة نوح" أول القصة دعوة بعدم الشرك" ألا تشرك بالله" بعث لقوم يعبدوا الأصنام و ربنا أمره يبلغ رسالته ليل و نهار بيدعى و يخلص للدعوة فقد الأمل "زيى و زيك" قال لربنا "ربى لا تذر على الأرض من الكافرون ديارا إنك أن تذرهم يضلوا إلا عبادك و لا يلدوا إلا فاجرا كفارا" ربنا استجاب .. أمره يبنى سفينة و يركب فيها هو و إللى صدقوه عشان الطوفان هياخد القوم و يغرقهم و قال له يأخذ معاه زوجين اتنين من كل نوع من النباتات و الحيوانات و رفضوا و فعلا ركب نوح السفينة و من أمن بدعوته فقط حاول سيدنا نوح يقنع ابنه يكون معاه بس رفض اخترقت السفينة الطوفان.. أمن اهلها و غرق الكافرون . حكيت الحدوتة زى ما كانت بتتحكى لى بالظبط .. استنى كدة جاوب على الأسئلة دى و ارجع أقرأ الحدوتة مرة كمان : -كام مرة جريت ورا حاجة و اتمنيتها و لما اتأخرت يأست ؟ -كام مرة دعيت و انت فى عسر و انت من جواك مقتنع ان ربنا بس اللي يقدر يطلعك من إللى انت فيه ؟ ارجع أقرأ القصة تانى بس بعين تانية اقراها و انت عارف ان الإستمرار و الالحاح على إللى نفسك فيه هو إللى هيجيبوا مجرور لحد عندك روح له و انت عارف انك مش هترجع غير باللى طلبته . نار محرقتش سيدنا إبراهيم و نجاة سيدنا يونس جوة بطن الحوت و طفل لسيدنا زكريا و هو عجوز أطلبوا المستحيل من الله عشان ربنا بس اللي يقدر يغير حسابات الكون كله من أجل دعوتك و متسألش ازاى و لا ليه زى ما سترك و انت بتغلط و زى ما نجاك من كارثة و لا من شر "كنت فاكره خير" و أقرأ الهدية دى و بعدها قرر إللى انت عاوزة لسة صعب و لا بعيد و لا مسكت أول الخيط إللى هيوصلك ليه :- "و أيوب إذ نادى ربه أنى مسنى الضر و انت ارحم الراحمين .فأستجبنا له فكشفنا ما به من ضر و اتيناه أهله و مثلهم معهم رحمة من عندنا و ذكرى للعابدين . و اسماعيل و ادريس و ذا الكفل كل من الصابرين. و أدخلناهم فى رحمتنا إنهم من الصالحين . وذا النون إذ ذهب مغاضبا فظن أن لن نقدر عليه فنادى في الظلمات أن لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين . فأستجبنا له و نجيناه من الغم و كذلك ننجى المؤمنين . و زكريا إذ نادى ربه رب ل تذرنى فردا و أنت خير الوارثين . فأستجبنا له ووهبنا له يحيى و أصلحنا له زوجه إنهم كانوا يسارعون في الخيرات و يدعوننا رغبا و رهبا و كانوا لنا خاشعين " لسة شايفها بعيد بعد كل المعجزات دى ؟ استجاب قبل كدة و لسة هيستجيب بس أنت روح له و انت متأكد انه مش هيردك . -


اصدقاؤك يفضلون