اخبار > هيكلة ماسبيرو بدأت بإلغاء قنوات تليفزيونية وتخفيف بث إذاعات وجدولة ديون وضبط اداء العاملين به

كتب إدارة التحرير
1 نوفمبر 2017 12:36 م
-

هيكلة ماسبيرو بدأت بإلغاء قنوات تليفزيونية وتخفيف بث إذاعات وجدولة ديون وضبط اداء العاملين به

 
عقد  حسين رئيس "الهيئة الوطنية للاعلام" اجتماع مع ورؤساء اللجان النقابية بماسبيرو، حيث تمت مناقشة عدد من الموضوعات الخاصة بالعاملين داخل الهيئة،
حيث أكد ان الاجتماع ناقش مصير العلاوات الثلاثة الذى وافق عليها مؤخر رئيس الجمهورية، وأسباب تأخر صرفها ، وضمها الى المرتب حتى الان، حيث أوضح"زين"انه تم تدبير المبلغ الازم لصرف هذة المتاخرات ، وسيتم الصرف مع بداية نوفمبر القادم، كما سيتم ضمها على المرتب الاساسي من بداية نوفمبر، وفيما يتعلق بتأخر حل مشاكل "الرعاية الصحية" والمديونيات المتاخرة للمستشفيات والمراكز الطبية المتعاقد معها "ماسبيرو والذى بلغت 35 مليون جنية ، أكد انه تم حصر جميع المديونيات للمستشفيات ويتم حاليا جدولتها، وبالفعل تم تسديد ما يقرب من 6 مليون جنية لعدد من المستشفيات ومراكز الاشعة والتحاليل.
واضاف انه يجرى حاليا التفاوض مع بعض "شركات الأدوية" على وضع الية جديدة لتوريد الادوية والمستلزمات الطبية "للرعاية" ، بنظام جديد وهو بث اعلانات لهذة الشركات على شاشات وإذاعات"الهيئة" ، كما تم الاتفاق على زيادة دعم بند "الرعاية الصحية" لتصبح الى4% بدلا من 2% ، وكل ذلك مع الاخذ فى الاعتبار ان وزارة المالية لم تزيد "موازنة ماسبيرو" منذ 3 سنوات، وان العلاوات وزيادة الأجور تتم ذاتيا من ارباح "الهيئة".
وفيما يتعلق "بالهيكلة" وتاثيرها على العاملين فقد أكد ، ان إجراءات الهيكلة بدأت بالفعل ، ولكنها تتم حاليا من خلال ترشيد نفقات التشغيل فى جميع قطاعات "الهيئة"، وذلك دون المساس باى من اجور العاملين والمستحقات المالية لهم حسب "سقف اللائحة" لكل منهم ، ومثل أغلاق قناة"صوت الشعب" التابعة لقطاع الاخبار ، وتم توزيع العاملين بها على قناة"النيل للاخبار وقطاع الاخبار"، ونفس الوضع بالنسبة للقناة"التعليمية" حيث تم توزيع العاملين بها على قنوات "العائلة ولايف بقطاع المتخصصة"، ولم يتعرض اى من هؤلاء العاملين لاى ضرر مادى او ادبي ، حيث ان التوزيع يتم حسب مكانتهم الوظيفية فى الهيكل الادارى، وهذا وفر كثير من تاخير تردد القناتى على "نايل سات".
وفيما يتعلق باوضاع الفنيين فى "قطاع الانتاج" قال  انه عرض عليهم القيام بأعمال الصيانة فى بعض الاستدويوهات "التليفزيونية والإذاعية" ولكنهم رفضوا لان اغلبهم يعمل بالفعل فى القطاع الخاص،وملتزم معهم بمواعيد تصوير وانتاج، فى حين ان العمل فى "أستوديوهات الهيئة" سيتطلب ألتزامهم بمواعيد الشفتتات المدرجة لهم.
وعن الازمة الاخيرة المتعلقة بتطبيق نظام"البصمة" لمواعيد "الحضور والانصراف" أكد إلى أن التعليمات تعمم لجميع رؤساء القطاعات وللمديرين صلاحية تنظيم العمل والشفتتات حسب سير العمل فى كل قطاع على حدة، بما يحقق ساعات العمل التى يحددها القانون.
وفى نهاية الجلسة أكد "زين" ان يجب ان يكون لدى العاملين وعى لجميع المطالب المالية فى المبنى من "أجور، وتطوير الرعاية الصحية، وتسديد ديون متراكمة منذ سنوات، وتجديد أستوديوهات، وتشغيل الانتاج، وصيانة ، ومعدات" وكل ذلك دون اى دعم من الحكومة سوء مبلغ 220 مليون جنية شهريا.

اصدقاؤك يفضلون