منوعات > الفضائيات المصرية» خارج الخدمة فى تغطية الحادث

كتب إدارة التحرير
22 أكتوبر 2017 12:50 م
-

الفضائيات المصرية» خارج الخدمة فى تغطية الحادث

شهدت القنوات المصرية حالة من الارتباك الشديد، منذ صباح أمس الأول (الجمعة)، حتى الساعات الأولى من يوم أمس (السبت)، بسبب إعلان عدد من القنوات الإخبارية العربية أو الناطقة بالعربية، مثل «العربية»، و«سكاى نيوز»، و«فرانس 24»، عن وجود عملية إرهابية كبيرة فى منطقة الواحات البحرية بمحافظة الجيزة، أسفرت عن استشهاد ما يفوق الـ35 مجنداً وضابطاً من الشرطة، ورغم انتشار الخبر من خلال موقعى التواصل الاجتماعى «فيس بوك، وتويتر»، إلا أن جميع القنوات المصرية الرسمية والخاصة تجاهلت الخبر تماماً، ولم تقُم أى قناة بمتابعة مجريات الحادث من خلال شريطها الإخبارى، أو حتى من خلال خدمة «عاجل». قنوات التليفزيون المصرى الرسمى، خصوصاً قناتى «الأولى، والنيل للأخبار»، بدأت التنويه عن الحادث فى نحو التاسعة والنصف من مساء أمس الأول (الجمعة)، من خلال الشريط الإخبارى لها، وفى العاشرة بدأت فى إذاعة بيان وزارة الداخلية عن الحادث، وفتحت البث المباشر مع المحللين والمتخصصين.

وأكد مصدر فى قناة «إكسترا نيوز» أن خريطة القناة لم يطُلها أى تغيير بسبب عدم التأكد حتى العاشرة مساءً من مدى صحة الخبر، خصوصاً أنه لم تصدر أى بيانات رسمية من جانب الشرطة المصرية أو القوات المسلحة، بخصوص الحادث، أو أى اشتباكات تدور، وبناءً على هذا ظلت خرائط جميع القنوات تقريباً تسير بشكل طبيعى، ولم يطلها أى تغيير على الإطلاق. وكان من أشار إلى الحادث النائب مصطفى بكرى، مقدم برنامج «حقائق وأسرار»، على قناة «صدى البلد»، حيث نوّه بوجود حادث إرهابى، مشيراً إلى أنه لم تصل إليه أى معلومات عن حقيقة الوضع أو الاشتباكات الدائرة، كما قدّم الإعلامى الرياضى عمر عبدالحق، مقدم برنامج «صدى الرياضة»، على القناة نفسها، تعازى القناة لضحايا هذا الحادث الإرهابى.

مراسل «الغد»: حاولنا نقل الصورة قدر المستطاع.. و«عبدالمجيد»: كان يجب تغيير خريطة البث لمواكبة الحدث

وقد تكرّر الوضع نفسه من جانب خالد الغندور، ضيف برنامج «ملعب الشريف» على قناة «LCT»، حيث نعى شهداء الواجب على الهواء، وطالب بضرورة إصدار بيان رسمى من الشرطة المصرية، لتوضيح ملابسات الحادث.

وقال المراسل محمد الحمراوى، من قناة «الغد»: «انتقلنا إلى مكان الحادث فى السابعة من مساء الجمعة، بعد مرور ساعتين على تداول الأخبار على القنوات الإخبارية العربية والعالمية حول الحادث، وكنا نريد فى البداية التأكد من صحة الأخبار، لأن طريق الواحات كبير جداً، ويبدأ من 6 أكتوبر حتى الفيوم، وبالفعل عند وصولنا وجدنا تمركزات أمنية، إضافة إلى عدد كبير من سيارات الإسعاف، علمنا أنها كانت موجودة منذ الصباح تقريباً، ولم تستطع الدخول إلى مكان الاشتباكات لنقل المصابين إطلاقاً، وأن الحالات الخطيرة كان يتم نقلها مباشرة عن طريق الطائرات.

وأضاف «الحمراوى»: «كان هناك استنفار أمنى على أعلى مستوى، وقيادات أمنية كبيرة من وزارة الداخلية، وعلمنا أن الاشتباكات دائرة على بُعد 20 كيلومتراً داخل الصحراء، وتضم ما يقرب من 120 تشكيلاً أمنياً، ومع الأسف لم نستطع أن ننقل بثاً مباشراً على شاشة القناة، نظراً لصعوبة الاتصالات وعدم وجود إنترنت. من جانبها، وجّهت الدكتورة ليلى عبدالمجيد، أستاد الإعلام، انتقاداً شديداً للمبالغة فى التعتيم الإعلامى على هذا الحادث الكبير على جميع القنوات المصرية، حيث قالت إن مسئولى القنوات لم يقدروا على تقديم معالجة جيّدة للموقف، حتى إذا لم تتوافر لهم معلومات رسمية، فعلى الأقل يجب تغيير الخريطة، واستبعاد كل برامج الرقص والسخرية منها، لحين وضوح الرؤية الحقيقية للحادث.


اصدقاؤك يفضلون