رياضة > إنتقادات لملابسات إنتخاب أبو ريدة باللجنة التنفيذية للفيفا

كتب اشرف سلام
30 سبتمبر 2017 1:09 ص
-

إنتقادات لملابسات إنتخاب أبو ريدة باللجنة التنفيذية للفيفا

قال عضو سابق بلجنة الحوكمة في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) إنه كانت هناك "مزاعم خطيرة" بشأن انتخاب المصري هاني أبو ريدة لعضوية اللجنة التنفيذية بالفيفا في مايو .

وفاز أبو ريدة على الكاميروني زلكيفلي نغوفونجا برصيد 50 صوتا مقابل أربعة أصوات في اقتراع نظمه الاتحاد الافريقي لكرة القدم. وقال ميغيل مادورو العضو السابق بلجنة الحوكمة إن "(نغوفونجا) زعم أنه (أبو ريدة) أقام حفلا وتكفل برحلات الطيران لوفود من اتحادات أخرى".

وأضاف البرتغالي "إذا كان هذا حقيقيا، فإنه انتهاك للمبادئ التي يجب أن تُجرى في ظلها الانتخابات".

وجاءت تصريحات مادورو، الذي تم خلعه من منصبه في الفيفا في مايو/ أيار، أثناء خطاب ألقاه أمام لجنة برلمانية بريطانية.

وفي يوم 4 مايو/ أيار، استضاف الاتحاد المصري لكرة القدم، الذي يرأسه أبو ريدة، حفلا وُصف بأنه "مراسم احتفال" للترحيب برئيس الاتحاد الافريقي المنتخب حديثا آنذاك في القاهرة، حيث يوجد مقر الاتحاد.

وحضر الحفل عدد من رؤساء اتحادات الكرة في افريقيا وكذلك أعضاء في الاتحاد العربي. وفي اليوم التالي، جرى تنظيم رحلة للمدعوين لزيارة الأهرامات في الجيزة.

وتولى تنظيم الحفل الراعي الرسمي للاتحاد المصري، قبل أن ينقل الوفود العربية والافريقية إلى البحرين على متن طائرة خاصة. وانتخب أبو ريدة يوم 8 مايو/ أيار في العاصمة البحرينية المنامة، التي استضافت اجتماعا لكونغرس الفيفا يومي 10 و11 من الشهر نفسه والذي شهد خلع مادورو من منصبه.

وقبل التصويت، اشتكى نغوفونجا، وهو مسؤول سابق بالفيفا للتطوير في افريقيا، لفريق مادورو من أنه محروم من فرصة الحديث مع الوفود.

وقال مادورو "من الطبيعي ألا تسمح الاتحادات للمرشحين المختلفين بالتحدث في الكونغرس، وهو ما يمكن فهمه إذا كان هناك العديد من المناصب والعديد من المرشحين". واستدرك بالقول "لكن هذا المرشح رُفض مبدئيا دون التواصل حتى مع لجنتنا للحوكمة".

وأضاف "أوصت لجنتنا بأن يُمنح فرصة للحديث"، مشيرا إلى أن اللجنة "قالت هذا للأمين العام (للفيفا فاطمة سامورا) التي أبلغت به الاتحاد الافريقي". وتابع "لهذا كنا نعتزم التحقيق في الأمر".

وقال نغوفونجا إنه لم يحصل على تأكيد رسمي بإمكانية خوض الانتخابات إلا قبل ثلاثة أيام من إجرائها. وروى لبي بي سي أنه "في يوم الانتخابات، تم إخطار الوفود بأني سُمح لي الدخول مؤقتا - ريثما يُجرى التحقق من الأهلية - وبأنه حتى إذا فزت فإن ثمة احتمال أن أسقط في اختبار التحقق من الأهلية".

وأضاف "قالت لي بعض الوفود لاحقا: كيف كان لها أن تصوت لصالحي وهي تعلم أني قد اُستبعد لاحقا". وأوضح أنه لجأ إلى تطبيق الرسائل واتساب كي يتواصل مع الوفود. وتقدمت بي بي سي بطلب للحصول على تعليق من أبو ريدة، لكننا لم نتلق ردا حتى كتابة هذه السطور.

حسب ما جاء في موقع البي بي سي


اصدقاؤك يفضلون