تلفزيون وفضائيات > رشا سلام : الموجي الصغير يكذب و يحاول الوقيعة بيني و بين قيادات الإذاعة

كتب اشرف سلام
15 أغسطس 2017 12:26 م
-

رشا سلام : الموجي الصغير يكذب و يحاول الوقيعة بيني و بين قيادات الإذاعة

يبدو أن ماحققته رشا سلام منذ إنتقالها إلي إذاعة الأغاني و النجاح الذي حققه برنامج ساعة مع فنان قد أثار حفيظة و غيرة البعض و آخرين ممن لهم حسابات أخرى و مصالح مع أشخاص مجهولين بالنسبة لنا و لكن تعلمهم رشا سلام جيداً . علي مدار الأسابيع الماضية خصص الموجي الصغير خمس مقالات للهجوم علي الإذاعية رشا سلام ، و محاولة تشويه صورتها و النيل من نجاحها و لا نعلم ما هي مصلحته في ذلك فكان لنا هذا الحوار مع الإذاعية رشا سلام لإيضاح الأمر و الرد علي إتهامات الموجي و هجومه عليها في مجلة الكواكب التي يبدو أنها خصصت عامودا للهجوم علي رشا سلام

- كيف قابلتي هجوم الموجي الصغير عليكي في الفترة الأخيرة ؟

اصابنى اخر مقال للموجى  ( الصغير ) بكريزة ضحك لم استطع وقفها ، قبل أى شي من الواضح ان الموجى الصغير ظن واهما او هكذا اقنعوه انه يمكن ان يوقع بينى و بين رئيسة الاذاعة الفاضلة نادية مبروك و استاذة سونيا محمود مديرة اذاعة الاغانى و هذا الاسلوب يسمى فى علم النفس اسلوب ( فرق تسد )او  الايقاع بين الناس كى يتسيد هو الموقف.. لكن فى حقيقة الأمر انة بتلك المحاولة الرخيصة قد اظهر مستواة الحقيقى امام العامة هذا اذا افترضنا ان احدا يتابع اخباره من الأساس ...

و لما تأخرتي في الرد علي مقالات الموجي الصغير ؟

كنت اخذ فى الاعتبار انه رجل كبير السن و وجب احترامه و ان كان قد تخطى كل الخطوط الحمراء فى مقاله الأخير و تجاهل كل قواعد الأدب و الأخلاق ...اليوم اقولها بضمير مستريح الموجي كاذب يا سيدى ، فلم يحدث مطلقا ان قالت رئيسة الاذاعة اننى قليلة الخبرة بل الموجي الصغير هو من يريد ترويج هذا العبث لإرضاء غروره و تلبية لرغبات بعض الفشلة المختبئين خلفه و الخائفين من المواجهة ...

كيف ترى الأستاذة نادية مبروك  نجاحاتك في الفترة الأخيرة؟

رئيسة الإذاعة المصرية حضرت مؤخراً إحتفال توزيع جوائز مهرجان الإعلام العربى و كانت فخورة كل الفخر بفوز برنامجى ساعة مع فنان بجائزة المونديال ... تلك الجائزة التى أثارت حقد الكثيرين ممن يلتفون حول الموجي الصغير ، أقول لهم .. قل موتوا بغيظكم فمن ينصره الله لا غالب له .

وضح من المقال الأخير للموجي الصغير أنه يحاول الوقيعة بينك و بين الأستاذة سونيا محمود و بينك و بين زملائك فما هي رؤيتك لما قاله في هذا الصدد ؟

أعجبنى اختياره لأغنية إحترت أصدق مين و إحترت اكذب مين ... لكن اسمح لى من هو الموجي الصغير كى يتدخل بينى و بين رئيسة الإذاعة و رئيسة المحطة !!! من هو كى يصدق او يكذب !! نصب من نفسه حاكماً أو رئيس بلا أى صفة !!! فرض نفسه فرضا ثقيلا بلا اى داعى و وضع نفسه فى احرج المواقف .

إذا ما هو تقييم رئيسة إذاعة الأغاني لنجاحك ؟

بفضل الله كلفتنى الإعلامية القديرة سونيا محمود ببرنامجين لما رأته فى من كفاءة و تميز و شهادات إشادة من المتابعة المركزية بالإذاعة و التى أشادت بعملى و حلقاتى حيث نلت العديد من الجوائز داخل مصر و خارجها ...فمن ينصره الله لا غالب له

إقترح الموجي الصغير أن يتم توزيع برامجك علي زميلاتك فما مصلحته في ذلك ؟

  إقتراح الصغير و الذى لم يطلبه منه أحد بأن توزع برامجى على زميلاتى فى العمل إقتراح أثار علامات الإستفهام لدى .... من يظن نفسه حتى يتدخل فى عمل منظومة إعلامية كالإذاعة المصرية !!! يوزع فيها البرامج على من يشاء و يمنع من يشاء !! هل الإذاعة المصرية ميراثاً له ؟! أرى فى ذلك الاقتراح قلة إحترام من جانبه لقيادات الاذاعة ...و تدخل فيما لا يعنيه بجرأة فجة !! أما زميلاتى فى العمل فهن يعلمن أننى أقدرهن و أحترمهن كثيراً ...فلماذا يعطى لنفسه مكانة أو منزلة ليست له ؟!

تحدث الموجي الصغير عن إنتقالك لإذاعة الأغاني فما مدى صحة ما قاله ؟

بالنسبة لإنتقالى من إذاعة صوت العرب إلى إذاعة الأغانى فمن وسوس اليه بالمعلومة لم ينقلها بشكلها الصحيح لما وجد لديه من تربة خصبة لتصديق كل ما هو عفن مريض ...أنا من طلبت الإنتقال لإذاعة الأغانى بعد عملى 17 سنة بإذاعة صوت العرب و بعد حصولى على الجائزة الأولى بمهرجان منظمة المرأة العربية بتونس ...طلبت الانتقال لإذاعة الأغانى لأنها عشقى منذ افتتحت ...و بعد إستلامى العمل بها بشهرين فقط أتيت لها بجائزة المونديال ...و أكرر ..من ينصره الله فلا غالب له .

ما ردك علي إنتقادات الموجى الصغير لحلقاتك في برنامج ساعة مع فنان ؟

أراه لم يعد يتحدث عن أخطاء لي فى الحلقات كعاداته الهزيلة الفاشلة  !!! و بدأ يتحدث عن معلومات منقوصة فقط  !! مرة يقول حلقة عن صباح لم أتحدث فيها عن بليغ !!!! و مرة حلقة عن محرم فؤاد يقول لم أتحدث فيها عن الموجى !!!!! و بذلك بدأت الصورة تتضح لدينا أنه هو من يفتعل الأزمات و أننى لم أخطئ كما إدعى كذباً و إفتراءاً أول مرة و إنما أراد أن يفرض سطوته على برامج الإذاعة كى نتحدث ليل نهار عن والده الموسيقار محمد الموجى و أن نتجاهل باقى الملحنين العظماء أمثال بليغ و محمود الشريف و غيرهم ! فإذاعة الأغاني ليست إذاعة خاصة للموجي

هل سيكون لديك ردود أخرى علي الصفحة المخصصة للهجوم علي رشا سلام في مجلة الكواكب ؟

ردي مستمر علي كل من يحاول النيل من نجاحاتي من خلال نجاحي في إذاعة الأغاني المشهود من الجمهور و المسؤلين . و أشكر إيچي ميديا علي إتاحتها الفرصة لي للرد بشكل واضح علي ما قيل في حقي و أتمنى لكم التوفيق الدائم.

 

 


اصدقاؤك يفضلون